Steps of Evolution

مرحبا بكم في منتدى خطوات نحو التطور .

نرتقى بأفكارنا لمجتمع افضل


    ما لا عين رأت ..

    شاطر
    avatar
    The Sadsea
    مشرف منتدى رئيسي
    مشرف منتدى رئيسي

    الاسد عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 31/07/2010
    العمر : 32
    الموقع : جدة

    ما لا عين رأت ..

    مُساهمة  The Sadsea في الأحد أغسطس 08, 2010 8:41 pm


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الله عز وجل ..
    خالق السموات السبعة العظيمة ..
    تفرد بعظمته ..
    وقوته
    وجلاله ..
    خلق كل شيء وأوجده من العدم ..
    كل شيء قال له " كن " فيكون ..
    خالق الخلق ..
    أبدع في كل شيء ..
    خلق السموات والأرض في لمح البصر
    عظمة السموات والأرض مستحيل أن نعرفها مهما حاولنا أبدا ..
    مهما رأينا آلاف الصور لمئات المجرات ..
    ومهما عرفنا من معلومات جديدة أو حديثة ..
    لن نستطيع أبدا أن نعلم مدى حجم السموات السبعة العظيمة أبدا..
    أبدا ..
    لكن يمكننا أن نتخيلها فقط من خلال القرآن الكرم والأحاديث النبوية الشريفة ..
    فبعدما نقرأ وصف القرآن الكريم .. وما أخبرنا به نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام ..
    وبعد ذلك نرى الصور الحديثة التي أستطاعت تقنيتنا الأرضية التقاطها بمراصدها الحديثة لصور المجرات العظيمة العملاقة الهائلة ببلايين وبلايين النجوم في المجرة الواحدة ..
    فيمكننا وقتها فقط .. تخيل مدى حجم السماوات السبعة العظيمة ..
    والتي نحيا في سماء واحدة منها .. هي السماء الأولى ..
    السماء الأولى فقط التي أستطعنا رؤية عشرات المجرات فيها ..
    عشرات المجرات التي تحوي نجوما أكبر من نجمتنا الشمس بملايين المرات ..
    ليست ملايين المرات ..!
    بل الأصدق علميا .. أكبر بملايين السنوات الضوئية ..!!!
    فهذه العبارة سوف تصعق تفكيرك تماما حتى النخاع .. !!!!
    اذا ما استطعت فهم معناها الحقيقي المذهل ..!
    صور المجرات .. وصور الدخان الكوني الذي يملأ أرجاء الكون ..
    صور مذهلة جدا ..
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    عندما نراها .. تبدو لنا كإنها لوحة فنية .. مليئة بالألوان الخلابة ..
    والحقيقة أنها صور حقيقية لإبداع الخالق عز وجل ..
    فصور الغيوم الكونية .. أو الدخان الكوني .. أو السحاب الكوني .. المنتشر في جميع أرجاء الأكوان .
    هي صورة لسحابة هائلة تبلغ مساحتها بلايين السنوات الضوئية ..
    ساحابات كونية ..ربما أكبر من مجرات بملايين المرات ..
    موجودة منذ الإنفجار العظيم .. الذي بدأ به خلق السموات والأرض
    نمر عليها ونراها بكل بساطة ..
    ولا تخيل شيء ولو بسيطا من حجمها المذهل ..
    هذا لأنها شيء التصور ..!
    يفوق حتى الخيال ..!!
    فأين نحن بحجمنا ابشري الحقير من كل هذا الخلق العظيم ؟!
    وهناك الكثير .. والكثير .. والكثير ..جدا ...
    مما لن نستطيع رؤيته أبدا مهما عشنا .. او طال عمر البشرية ..
    سؤال يجول بالخاطر ..
    هل هي تدخل في قائمة : " مالا عين رأت .. ولا أذن سمعت .. ولا خطر على قلب انسان "
    أبدا ..
    فكل ما تحدثت عنه .. هو شيء بسيط من إعجاز الخالق ..
    لكن ..
    العبارة السابقة .. يمكننا إطلاقها على الجنة والنار ..
    أعظم خلق الله ..
    فيهما حقا .. من النعم والعذاب ..
    مالا عين رأت ..
    ولا أذن سمعت ..
    ولا خطر على قلب انسان ..!
    الجنة والنار ..
    مخلوقين أكبر من السماوات والأرض ..!
    يقول الله عز وجل :
    ( سابقوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والارض اعدت للذين امنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ) الحديد 21

    وهذا يثبت وجود الجنة والنار في مكان آخر غير السموات والأرض ..
    شأنهما شأن العرش العظيم ..
    وشأن الكرسي العظيم ..
    فالكرسي والعرش العظيمان ..
    موجودان فوق السموات السبعة ..
    أي في حيز غير الحيز الذي تشغله السموات والأرض ..
    والإنسان الذكي يعرف بعد هذا الحديث ..
    أن الجنة والنار أكبر من السموات السبعة كلها ..
    وهذا يتضح من خلال الآية الكريمة العظيمة ( وجنة عرضها كعرض السماء والارض )
    فإذا كانت الجنة عرضها كعرض السموات والأرض ..
    فنار جهنم مساوية للجنة أو قريبة منها في الحجم ..
    ومجموع حجم الجنة والنار مجتمعين .. بالتأكيد أكبر من السماوات والأرض .
    عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول"من صلى هؤلاء الصلوات الخمس , وصام شهر رمضان كان حقا على الله أن يغفر له هاجر او قعد حيث ولدته امه ,قلت:يارسول الله ألا اخرج فأوذن الناس؟ قال:لا,ذر الناس يعملون, فإن في الجنة مئة درجة بين كل درجتين منها مثل مابين السموات والارض, واعلى درجة منها الفردوس, وعليها يكون العرش , وهي اوسط شئ في الجنة, ومنها تنفجر أنهار الجنة, فإذا سأتم الله فسلوه الفردوس"رواه الترمذي.
    فمن هذا الحديث يتضح لنا أن الجنة لوحدها .. أكبر من السموات السبعة بكثير جدا .


    سوف أنفرد بحديثي في هذه الموضوع .. عن الجنة ..
    وعن كل ما ورد فيها من النعم المذهلة ..
    وصدقني ..
    سوف تلمس أوتار قلبك ..
    بكل قوة ...

    ---------------------------------------------------------------------------------------------
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الجنة العظيمة التي حدثنا عنها الله عز وجل ..
    ووصفها الله كثيرا في القرآن الكريم ..
    ووصفها الرسول عليه الصلاة والسلام كثيرا ...
    شيء يفوق الوصف والخيال ..
    نعم لا تعد لا تحصى ..
    نعم حتى لا تستطيع أن تتخيها في أقوى أحلامك ..
    لكن ..
    حاول ..
    أن تتخيل ..
    حاول ..

    فلربما بعد أن تتخيل ..
    ترى حقارة هذه الدنيا وكل ما فيها من النعم البسيطة جدا التافهة ..
    مقارنة بنعم الجنة المذهلة لكل انسان ..

    وتفهم المعنى حقا .. عندما أخبرنا الله عز وجل .. أن هذه الدنيا لا تسوى جناح بعوضة عنده ..

    عن سهل بن سعد – رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
    ” لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء “.

    =======================================

    قال الله تعالى : ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍(وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين)
    [ آل عمران 133 ]


    ----------------------
    أبواب الجنة
    ----------------------


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    نطرق أبواب الجنة لنسيح بفكرنا في ملكوت الله فيها وما أودع فيها من بديع الأسرار ..
    قال تعالى:
    (حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها) الزمر73
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    "وما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ أو فيسبغ الوضوء,ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء" ( مسلم )

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    "إن ما بين المصراعين في الجنة مسيرة أربعين سنة, يزاحم عليها كازدحام الإبل وردت لخمس ظما"
    (السلسلة الصحيحة للألباني)

    ولقد جعل الله لكل باب أهلاً ..

    فهناك باب للتوابين, وباب للمتصدقين وباب للمجاهدين وباب للكاظمين الغيظ وباب للصائمين.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    "من أنفق زوجين في سبيل الله نودي في الجنة: يا عبد الله هذا خير.فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة, ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد, ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة, ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان, فقال أبو بكر: يا رسول الله, ما على أحد من هذه الأبواب من ضرورة, فهل يدعى أحد من هذه الأبواب؟ قال: نعم ! وأرجو أن تكون منهم" ( البخاري و مسلم )

    فهي ثمانية أبواب :
    1. باب محمد صلى الله عليه وسلم وهو باب ( التوبة)
    2. باب الصلاة
    3. باب الصوم وهو باب ( الريان )
    4. باب لزكاة
    5. باب الصدقة
    6. باب الحج والعمرة
    7. باب الجهاد
    8. باب الصلة.


    ---------------------
    بناء الجنة
    ---------------------

    أما تراب الجنة فهو المسك والزعفران والدرمكة البيضاء
    وعن أن ابن الصياد سأل رسول الله عن تربة الجنة. فقال:
    " درمكة بيضاء مسك خالص" (مسلم)
    عن أبي هريرة – رضي الله عنه - قال:" قلت يا رسول الله مم خلق الخلق؟
    قال: من الماء .
    قلت ما بناء الجنة؟
    قال: لبنة من الفضة, ولبنة من ذهب, ملاطها - [الملاط: الطين ] - المسك الأذفر, وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت, وتربتها, الزعفران, من دخلها ينعم لا يبأس, ويخلد لا يموت, لا تبلى ثيابهم, ولا يفنى شبابهم " (الترمذي و أحمد و صححه الألباني )

    --------------------------
    غرف الجنة وقصورها
    --------------------------


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    قال الله تعالى :
    " لكن الذين اتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غرف مبنية تجري من تحتها الأنهار وعد الله لا يخلف الله الميعاد "
    (لكن الذين اتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غرف مبنية) [ الزمر20 ]
    وطبعا غرف الجنة وجمالها يفوق الوصف والخيال ..

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    "إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم كما تتراءون الكوكب الدري الغائر في الأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم, قالوا: يا رسول الله: تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم ؟ قال: بلى, والذي نفسي بيده: رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين" (البخاري ومسلم)

    فبعض أهل الجنة سينظرون إلى قوم في غرف عالية كأنها الكواكب علواً وإضاءة بسبب قوة إيمانهم وصالح أعمالهم فظنوا أنها منازل الأنبياء التي لا يبلغها غيرهم , فقال صلى الله عليه وسلم : بلى يبلغها غيرهم وهم المؤمنون الصالحون

    عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    " إن في الجنة لغرفا يرى ظهورها من بطونها وبطونها من ظهورها فقام إليه أعرابي فقال : لمن هي يا رسول الله ؟ . قال : هي لمن أطاب الكلام وأطعم الطعام وأدام الصيام وصلى بالليل والناس نيام "
    رواه الترمذي بسند غريب

    وفي صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طلحة وسمعت خشفة، فقلت: من هذا؟ فقال: هذا بلال، ورأيت قصرا بفنائه جارية، فقلت : لمن هذا ؟ فقالوا: لعمر بن الخطاب، فأردت أن أدخله فأنظر إليه فذكرت غيرتك )
    فقال عمر : بأبي أنت وأمي يا رسول الله: أعليك أغار؟ .

    وقال الأعمش : حدثنا مالك بن الحارث، عن مغيث بن سمي قال: إن في الجنة قصورا من ذهب وقصورا من فضة وقصورا من لؤلؤ، وقصورا من ياقوت وقصورا من زبرجد .

    -------------------------------------------------------------
    الطرق التي يحصل بها المؤمن مزيدا من القصور في الجنة
    -------------------------------------------------------------

    روى أحمد في مسنده عن ابن عباس بإسناد صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( من بنى لله مسجدا ، ولو كمفحص قطاة لبيضها بنى الله له بيتا في الجنة) ..

    وفي مسند أحمد وصحيح البخاري ومسلم وسنن الترمذي وابن ماجه عن عثمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله في الجنة)

    وفي صحيح مسلم ومسند أحمد وسنن ابي داوود وسنن النسائي وابن ماجه عن أم حبيبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صلى في اليوم والليلة اثنتي عشرة ركعة تطوعا، بنى الله له بيتا في الجنة


    ------------------------------
    خيام الجنة
    ------------------------------

    والجنة مساكن تتلألأ.. فكما أن غرفها كالكواكب الغائرة, فكذلك خيامها لآلئ مجوفة.
    قال تعالى:
    (حور مقصوراتٌُ فى الخيام) الرحمن:72

    وانظر كيف سيكون إعجابك بها حين تدخلها..
    وكيف تكون نشوتك وسعادتك وأنت ساكنها وحولك الحور العين تستأنس بهن وتسمع غناءهن ولحنهن الأخاذ..
    في الصحيحين عن أبى موسى الأشعري أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- قال:
    " إن فى الجنة لخيمة ٍمن لؤلؤة ٍواحدة مجوفة ، طولها ستون ميلاً ، فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن ، فلا يرى بعضهم بعضاً "
    وفي رواية عند مسلم :
    ( في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة عرضها ستون ميلا، وفي
    كل زاوية منها أهل ، ما يرون الآخرين ، يطوف عليهم المؤمن)
    أخرج ابن أبي حاتم عن مسروق عن عبد الله بن مسعود قال :
    ( إن لكل مسلم خيرة ولكل خيرة خيمة ولكل خيمة أربعة أبواب يدخل عليه كل يوم تحفة وكرامة وهدية لم تكن قبل ذلك لا مرحات ولا طمحات ولا بخرات ولا ذفرات حور عين كأنهن بيض مكنون. يعني أنهن لم يمرحن مع أحد ،ولم يتعطرن لأحد ، بل جهزن للمؤمن في الآخرة ،فهو أول من يتعامل معهن ).


    ----------------------------------------------------------
    أنهار الجنة
    ----------------------------------------------------------

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    قال تعالى : ( مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ) ، وقال تعالى : ( وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار ) ، وقال تعالى ( أولئك لهم جنات عدن تجري من تحتهم الأنهار ).

    (روى الترمذي ) عن حكيم بن معاوية عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن في الجنة بحر الماء ، وبحر اللبن ، وبحر العسل ، وبحر الخمر ، ثم تنشق الأنهار بعد ذلك). قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح .

    وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم عن أنهار الجنة حديثا واضحا بيّنا ففي إسرائه صلوات الله وسلامه عليه : ( رأيت أربعة أنهار يخرج من أصلها [ سدرة المنتهى ] نهران ظاهران ونهران باطنان ، فقلت يا جبريل ما هذه الأنهار ؟ قال : أما النهران الباطنان فنهران في الجنة، وأما الظاهران فالنيل والفرات ).

    وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( رفعت لي السدرة فإذا أربعة أنهار :نهران ظاهران ونهران باطنان فأما الظاهران فالنيل والفرات ، وأما الباطنان : فنهران في الجنة).

    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة ).
    ولعل المراد من كون هذه الأنهار من الجنة أن أصلها منها كما أن أصل الإنسان من الجنة ،
    فلا ينافي الحديث ما هو معلوم مشاهد من أن هذه الأنهار تنبع من منابعها المعروفة في الأرض،
    فإذا لم يكن هذا هو المعنى أو ما يشبهه، فالحديث من أمور الغيب التي يجب الإيمان بها والتسليم للمخبر عنها ).

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ومن أنهار الجنة الكوثر الذي أعطاه الله لرسوله صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى: ( إنا أعطيناك الكوثر ) وقد رآه الرسول صلى الله عليه وسلم وحدثنا عنه ، ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( بينما أنا أسير في الجنة، إذا أنا بنهر حافتاه قباب الدر المجوف، قلت:ما هذا يا جبريل؟ قال:هذا الكوثر الذي أعطاك ربك، فإذا طيبه – أو طينه – مسك أذفر ) [ شك هدبه وهو أحد رواة الحديث ].

    من أين تفجر الأنهار ؟

    روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من آمن بالله ورسوله وأقام الصلاة وصام رمضان كان حقا على الله أن يدخله الجنة ، هاجر في سبيل الله أو جلس في أرضه التي ولد فيها ، قالوا يا رسول الله : أفلا تبشر الناس ؟ قال : إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض ، فإذا سألتم الله فاسالوه الفردوس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة ) . خرجه ابن ماجه ايضا . وقال أبو حاتم البستي : معنى قوله : فإنه أوسط الجنة يريد في الارتفاع ، وقال قتاده: الفردوس ربوة الجنة وأوسطها وأعلاها وأفضلها وارفعها . وقيل إن الفردوس اسم يشمل جميع الجنة ، كما أن جهنم اسم لجميع النيران كلها لأن الله تعالى مدح في أول سورة المؤمنين أقواما وصفهم ثم قال ( الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ). ثم أعاد ذكرهم في سورة المعارج فقال : ( أولئك في جنات مكرمون ) فعلمنا أن الفردوس جنات لا جنة واحده . قاله وهب ابن منبه .

    ------------------------------------------
    أسماء بعض أنهار الجنة وعيونها
    ------------------------------------------

    وللجنة أنهار وعيون تنبع كلها من الأنهار الأربعة الخارجة من الفردوس الأعلى وقد ورد ذكر أسماء بعضها فى القرآن الكريم والأحاديث الشريفة منها
    :
    نهر الكوثر :
    وهو نهر أعطى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فى الجنة ويشرب منه المسلمون فى الموقف يوم القيامة شربة لا يظمئون من بعدها أبدا بحمد الله وقد سميت احدى سور القرآن باسمه ووصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن حافتاه من قباب اللؤلؤ المجوف وترابه المسك وحصباؤه اللؤلؤ وماؤه أشد بياضا من الثلج وأحلى من السكر وآنيته من الذهب والفضة

    نهر البيدخ:
    وهو نهر يغمس فيه الشهداء فيخرجون منه كالقمر ليلة البدر وقد ذهب عنهم ما وجدوه من أذى الدنيا

    نهر بارق:
    وهو نهر على باب الجنة يجلس عنده الشهداء

    عين تسنيم: وهى أشرف شراب أهل الجنة وهو من الرحيق المختوم ويشربه المقربون صرفا ويمزج بالمسك لأهل اليمين

    عين سلسبيل: وهى شراب أهل اليمين ويمزج لهم بالزنجبيل
    عين مزاجها الكافور: وهى شراب الأبرار

    وجميعها أشربة لا تسكر ولا تصدع ولا تذهب العقل ..
    بل تملأ شاربيها سرورا ونشوة لا يعرفها أهل الدنيا يطوف عليهم بها ولدان مخلدون كأنهم لؤلؤا منثورا بكؤوس من ذهب وقوارير من فضة .

    --------------------------------
    شجرالجنة
    --------------------------------

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الشجرةالتي يسيرالراكب في ظلها مائة عام

    هذه شجرة هائلة لايقدر قدرها إلا الذي خلقها، وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم عظم هذه الشجرة بأنأخبر أن الراكب لفرس من الخيل التي تعد للسباق يحتاج إلى مائة عام حتى يقطعها إذاسار بأقصى ما يمكنه ، ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:
    ( إن فيالجنة لشجرة يسير الراكب الجواد المضمر السريع مائة عام وما يقطعها)، وفي صحيحالبخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ( إن فيالجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة سنة، واقرؤوا إن شئتم(وظل ممدود ))

    ورواه مسلم عن أبيهريرة وسهل بن سعد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    (إن في الجنة لشجرة يسيرالراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها )ا

    سدرة المنتهى

    وهذه الشجرة ذكرهاالحق في محكم التنزيل
    وأخبر الحق أن رسولنا محمدا صلى الله عليه وسلم رأى جبريل على صورته التي خلقه الله عليها عندها ،
    وأن هذه الشجرة عند جنة المأوى،

    كما أعلمنا أنه غشيها ما غشيها مما لا يعلمه إلا الله عندما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلمقال تعالى:
    ( ولقد رآه نزلة أخرى ، عند سدرة المنتهى ، عندها جنة المأوى ، إذا يغشىالسدرة ما يغشى، ما زاغ البصر وما طغى)،

    وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بشيءمما رآه :
    ( ثم رفعت لي سدرة المنتهى، فإذا نبقها مثل قلال هجر ، وإذا ورقها مثلآذان الفيلة ، قال أي جبريل)
    هذه سدرة المنتهى، وإذا باربعة أنهار ، نهران باطنان ، ونهران ظاهران ، قلت: ما هذان يا جبريل؟
    قال: أما الباطنان فنهران في الجنة، وأماالظاهران فالنيل والفرات) رواه البخاري ومسلم

    وفي الصحيحين أيضا: (ثم انطلق بي حتى انتهى إلى سدرة المنتهى، ونبقها مثل قلال هجر، وورقها مثل آذانالفيلة، تكاد الورقة تغطي هذه الأمة، فغشيها ألوان لا أدري ما هي، ثم أدخلت الجنة،فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ، وإذا ترابها المسك).

    شجرة طوبى

    وهذه شجرة عظيمة تصنعثياب أهل الجنة ، ففي مسند أحمد وتفسير ابن جرير وصحيح ابن حبان عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    ( طوبى شجرة في الجنة مسيرة مائة عام، ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها) .

    وقد دل على أن ثياب أهل الجنة تشقق عنها ثمار الجنة الحديث الذي يرويه أحمد في مسنده عن عبدالله بنعمرو قال:
    جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أخبرنا عن ثيابأهل الجنة خلقا تخلق، أم نسجا تنسج ؟ فضحك بعض القوم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مم تضحكون، من جاهل سأل عالم؟
    ثم أكب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : اين السائل؟
    قال: هو ذا أنا يا رسول الله، قال: لا ، بل تشقق عنها ثمر الجنة ،ثلاث مرات ).ا

    سيد ريحان أهل الجنة

    قال تعالى: ( فأما إنكان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم)
    وأخبر الرسول صلىالله عليه وسلم أن سيد ريحان أهل الجنة الحناء،ففي معجم الطبراني الكبير بإسنادصحيح على شرط الشيخين عن عبدالله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( سيدريحان الجنة الحناء).أ

    سيقان أشجار الجنة من ذهب

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ومن عجيب ما أخبر بهبه الرسول صلى الله عليه وسلم أن سيقان أشجار الجنة من الذهب ففي سنن الترمذي وصحيحابن حبان وسنن البيهقي بإسناد صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلىالله عليه وسلم قال: ( ما في الجنة شجرة إلا وساقها منذهب).ا

    و ثمر الجنة متشابه بالجودة و هو يشبه ثمار الدنيا بالاسم غير انه أحسن منه في المنظر و الطعم و الحجم:

    التين
    العنب
    الرمان
    الطلح
    البلح
    السدر

    ----------------------------------------------------
    الجنة وريحها ونورها
    ----------------------------------------------------

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    إن الله سبحانه وتعالى خلق الجنة ومرافقها وأنهارها وأشجارها ونعيمها ..
    وجعل بها أنواعًا كثيرة من النعيم المقيم، وكل ما فيها يسر ويفرح الناظرين المسلمين ..

    ومن جملة النعيم : لقاءات أهل الجنة فيما بينهم.:

    روى أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:
    " إن في الجنة سوقًا يأتونها كل جمعة فتهب ريح الشمال فتحثوا في وجوههم وثيابهم فيزدادون حسنًا وجمالا فيرجعون إلى أهلهم وقد ازدادوا حسنًا وجمالا فيقول لهم أهلوهم: واللهِ لقد ازددتم بعدنا حسنًا وجمالا، فيقولون: وأنتم واللهِ لقد ازددتم بعدنا حسنًا وجَمَالا". رواه مسلم.

    فالسوق هنا ليس محل البيع والشراء ..

    بل المراد به مجتمع من مجتمعات أهل الجنة يجتمعون كما يجتمع الناس في الدنيا في أسواقها ..
    أي يعرض فيها الأشياء على أهلها فيأخذ كل منهم ما أراد من التحف والهدايا وِسائر النعم يأتونها كل جمعة
    أي أسبوع ..
    لأنه لا يوجد شمس ولا قمر في الجنة ..
    يعرف الإبكار والعشي بعلامة،
    فتهب عليهم ريح الشمال محركة من مسك الجنة، فيزدادون حسنًا وجـمالا ورقة، ويعودون الى أهلهم الذين يفرحون بهم وقد ازدادوا حسنًا وجمالا. وهذه الأعطار المسكية العابقة في الجنة تصيب جميع أهلها فيكون الجو منعشا مؤنسًا.

    وقد ورد أن الأنوار في الجنة منها ما يأتي من أهلها أنفسهم،

    فالرجال وجوههم كالبدور ومنهم ما هو أشد من ذلك نورًا وجمالا ومنهم من هو أقل من ذلك..

    والنساء كذلك والحور الـعين اللاتي لو اطلعت إحداهن على الدنيا لحجبت نور الشمس بضوئها،
    زيادة على الولدان المخلدين وجواهر الجنة ويواقيتها وزبرجدها .

    فكل ما في الجنة وضاء مشرق يفوق ما عهدناه في الدنيا من أنوار، وهذا من جملة النعيم الذي أعده الله تعالى مما تشتهيه الأنفس وتسر به الأعين وتراه إضافة إلى مستلذات السمع وشم الروائح الجميلة.

    ----------------------------------------------------
    صفة أهل الجنة
    ----------------------------------------------------

    ------------------------
    الرجــــال
    ------------------------

    يبعث الله الرجال من اهل الجنة على صورة أبيهم آدم جردا ( بغير شعر يغطى أبدانهم ) مردا ( طوال القامة ستون ذراعا أى حوالى ثلا ثة وثلاثون مترا ) مكحلين فى الثالثة والثلاثين من العمر على مسحة وصورة يوسف وقلب أيوب ولسان محمد عليه الصلاة والسلام ( اى يتكلمون العربية ) وقد أنعم الله عليهم بتمام الكمال والجمال والشباب لا يموتون ولا ينامون .


    -------------------------
    النســــاء
    -------------------------

    ونساء الجنة صنفان :

    1 - الحور العين :

    وهن خلق مخلوقات لأهل الجنة
    وصفهن الله تبارك وتعالى فى كتابه العزيز بأنهن :
    § كأنهن الياقوت والمرجان ( الرحمن - 58)
    § وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون ( الواقعة - 22)
    § كأنهن بيض مكنون ( الصافات -49 )

    وهن نساء نضرات جميلات ناعمات لو أن واحدة منهن اطلعت على أهل الأرض لأضاءت الدنيا وما عليها وللمؤمن منهن ما لا يعد ولا يحصى , قال عليه الصلاة والسلام ان السحابة لتمر بأهل الجنة فيسألونها أن تمطرهم كواعب أترابا فتمطرهم ما يشاءون من الحور العين .

    2 - نساء الدنيا المؤمنات اللاتى يدخلهن الله الجنة برحمته :

    وهؤلاء هن ملكات الجنة وهن اشرف وأفضل واكمل وأجمل من الحور العين ( لعبادتهن الله فى الدنيا )
    وفى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم سلمة رضى الله عنها أن فضل نساء الدنيا على الحور العين كفضل ظاهر الثوب على بطانته ..

    وقد أعد الله لهن قصورا ونعيما ممدودا أعطاهن الله شبابا دائما وجمالا لم تره عين من قبل , قال صلى الله عليه وسلم فى وصفهن أن المؤمن لينظر ال مخ ساقها ( أى زوجته ) كما ينظر أحدكم الى السلك من الفضه فى الياقوت ( كأنهن فى شفافية الجواهر ) على رؤوسهن التيجان وثيابهن الحرير .

    ---------------------------------------------------
    الحور العين من اعظم نعيم الجنة
    ---------------------------------------------------

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    قال الله تعالى:
    (وبشر الذين امنوا و عملوا الصالحات ان لهم جنات تجري من تحتها الانهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل و اتوا به متشابها ولهم فيها ازواج مطهرة وهم فيها خالدون) (البقرة 25)

    فتامل جلالة المبشر ومنزلته وصدقه و عظمة من ارسله اليك بهذه البشارة وجمع سبحانه في هذه البشارة بين نعيم البدن بالجنان وما فيها من الانهار و نعيم النفس بالازواج المطهرة و نعيم القلب و قرة العين بمعرفة دوام هذا العيش ابد الاباد وعدم انقطاعه

    والمطهرة التي طهرت من الحيض و البول والنفاس والغائط والمخاط والبصاق وكل قذر وكل اذى يكون من نساء الدنيا فطهر مع ذلك باطنها من الاخلاق السيئة و الصفات المذمومة وطهر لسانها من الفحش و البذاء وطهر طرفها من ان تطمع به الى غير زوجها و طهرت اثوابها من ان يعرض لها دنس او وسخ

    والحور جمع حوراء وهي المراة الشابة الجميلة البيضاء شديدة سواد العين

    قال زيد بن اسلم : الحوراء التي يحار فيها الطرف

    وقال مجاهد : الحوراء التي يحار فيها الطرف من رقة الجلد و صفاء اللون

    قال الله تعالى:
    ( فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن انس قبلهم ولا جان فباي الاء ربكما تكذبان كانهن الياقوت و المرجان)

    والمفسرون كلهم على المعنى : قصرن اطراف ازواجهن عليهن فلا يدعهم حسنهن و جمالهن ان ينظروا الى غيرهن

    وقال منصور عن مجاهد : قصرن ابصارهن و قلوبهن و انفسهن على ازواجهن فلا يردن غيرهن

    (لم يطمثهن انس قبلهم ولا جان) : اي لم يجامهن في هذا الخلق الذي انشئن فيه انس و لا جان

    (كانهن الياقوت و المرجان): اي صفاء الياقوت في بياض المرجان وذلك ان المراة من نساء اهل الجنة لتلبس عليها سبعين حلة من حرير فيرى بياض ساقيها من ورائهن .

    قال الله تعالى : (حور مقصورات في الخيام)

    قيل: اي قصرن على ازواجهن فلا يردن غيرهم ولا يطمحون الى من سواهم

    قال تعالى : (انا انشانهن انشاء فجعلنهن ابكارا عربا اترابا لاصحب اليمين)

    (انا انشانهن انشاء) : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعني الثيب و الابكار اللاتي كن في الدنيا

    عن ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: ان النبي صلى الله عليه و سلم اتته عجوز من الانصار فقالت: يا رسول الله ادع الله ان يدخلني الجنة فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم:ان الجنة لا يدخلها عجوز فذهب نبي الله صلى الله عليه و سلم فصلى ثم رجع اى عائشة فقالت عائشة: لقد لقيت من كلمتك مشقة ومشدة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ان ذاك كذاك ان الله تعالى اذا ادخلهن الجنة حولهن ابكارا

    (عربا): وهن المتحببات الى ازواجهن الحسنة التبعل اي حسن مواقعتها و ملاطفتها لزوجها عند الجماع
    العاشقة لزوجها

    فجمع الله سبحانه وتعالى بين حسن صورتها وحسن عشرتها وهذا غاية ما يطلب من النسا وبه تكمل لذة الرجال بهن

    قال تعالى (ان للمتقين مفازا حدائق و اعنابا و كواعب اترابا) : الكواعب جمع اعب و هي الناهد من المفلكات اللواتي تكعبت ثديهن و تفلكت واصل اللفظة م الاستدارة والمراد ان ثديهن نواهد كالرمان ليست متدلية الى اسفل و يسمين نواهد وكواعب

    عن انس بن مالك رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : لغدوة في سبيل الله او روحة خير من الدنيا و ما فيها ولقاب قوس احدكم او موضع قيده -يعني سوطه- من الجنة خير من الدنيا و ما فيها ولو اطلعت امراة من نساء اهل الجنة الى الارض لملات ما بينهما ريحا و لاضاءت ما بينهن ولنصيفها على راسها خير من الدنيا و ما فيها

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :والذي بعثني بالحق ما انتم فب الدنيا باعرف بازواجكم ومساكنكم من اهل الجنة بازواجكم و مساكنهم فيدخل رجل منم على اثنتين و سبعين زوجة مما ينشئ الله و ثنتين من ولد ادم لهما فضل على من انشا الله بعبادتهما الله عز وجل في الدنيا يدخل على الاولى منهما في غرفة من ياقوتة على سرير منذهب مكلل باللؤلؤ عليه سبعون زوجا من سندس واستبرق و انه ليضع يده بين كتفيها ثم ينظر الى يده من صدرها ومن وراء ثيابها و جلدها و لحمها و انه لينظر الى مخ ساقها كما ينظر احدكم الى السلك في قصبة الياقوت كبده لها مراة وكبدها له مراة فبينا هو عندها لا يملها و لاتمله و لاياتيها من مرة الا وجدها عذراء ما يفتر ذكره و لايشتكي قبلها فبينا هو كذلك اذ نودي : انا قد عرفنا انك لا تمل ولا تمل الا انه لا مني ولا منية الا ان تكون له ازواج غيرها فيخرج فياتيهن واحدة واحدة كلما جاء واحدة قال : والله ما في الجنة شئ احسن منك وما في الجنة شئ احب الي منك

    عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قيل يا رسول الله هل نصل الى نسائنا في الجنة ؟ فقال: ان الرجل ليصل في اليوم الى مائة عذراء

    عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سطع نور في الجنة فرفعوا رؤوسهم فاذا هو من ثغر حوراء ضحكت في و جه زوجها


    ---------------------------
    نكاح اهل الجنة
    ---------------------------

    عن ابي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله لى الله عليه وسلم انه قال: يا رسول الله انطا في الجنة ؟قال نعم والذي نفسي بيده دحما دحما فاذا قام عنها رجعت مطهرة بكرا

    سمع ابو امامة يحدث انه سمع رسول الله عليه وسلم وسئل : هل يتناكح اهل الجنة ؟ قال : بذكر لا يمل و شهوة لا تنقطع دحما دحما

    حدث عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه في قوله تعالى : (ان اصحب الجنة اليوم في شغل فاكهون) قال: شغلهم افتضاض العذارى

    وقال الاوزاعي : شغلهم افتضاض الابكار

    وقال مقاتل شغلوا بافتضاض العذارى عن اهل النار فلا يذكرونهم ولا يهتمون لهم

    غناء الحور العين وما فيه من الطرب و اللذة
    عن علي رضي الله عنه و كرم الله وجهه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان في الجنة : ان في الجنة لمجتمعا للحور العين يرفعن باصوات لم تسمع الخلائق بمثلهن يقلن : نحن الخالدات فلا نبيد ونحن الناعمات فلا نبؤس و نحن الراضيات فلا نسخط طوبى لمن كان لنا وكنا له

    عن ابي هريرة قال : ان في الجنة نهرا طول الجنة حافتاه العذاري قيام متقابلات يغنين باصوات حتى يسمعها الخلائق ما يرون في الجنة لذة مثلها فقلنا : يا ابا هريرة وما ذاك الغناء ؟ قال ان شاء الله التسبيح والتحميد والتقديس وثناء على الله عز و جل

    عن ابن ابي اوفى رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يزوج كل واحد من اهل الجنة اربعة الاف بكر و ثمانية الاف ايم ومائة حوراء فجتمعن في كل سبعة ايام فيقلن باصوات حسان لم تسمع الخلائق بمثلهن نحن الخالدات فلا نبيد و نحن الناعمات فلا نبؤس ونحن الراضيات فلا نسخط و نحن المقيمات فلا نظعن طوبى لمن كان لنن و كنا له

    عنابي امامة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ما من عبد يدخل الجنة الا و يجلس عند راسه و عند رجليهثنتان من الحور العين يغنيانه باحسن صوت سمعه الانس والجن وليس بمزامير الشيطان
    وطعام أهل الجنة من اللحم والطير والفواكه وكل ما اشتهت أنفسهم
    قال تعالى: لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد

    ----------------------------------------------------------------
    حالات المرأة في الدنيا ولكل حالة ما يقابلها في الجنة
    ----------------------------------------------------------------


    1- إما أن تموت قبل أن تتزوج :
    فهذه يزوجها الله – عزوجل – في الجنة من رجل من أهل الدنيا لقوله صلى الله عليه وسلم :
    ( ما في الجنة أعزب ) – أخرجه مسلم –
    قال الشيخ ابن عثيمين : إذا لم تتزوج – أي المرأة – في الدنيا فإن الله تعالى يزوجها ما تقر بها عينها في الجنة ..
    فالنعيم في الجنة ليس مقصورا على الذكور وإنما هو للذكور والإناث ومن جملة النعيم : الزواج .

    2- إما أن تموت بعد طلاقها قبل أن تتزوج من آخر :
    فهي مثل المرأة التي تموت قبل أن تتزوج

    3- إما أن تكون متزوجة ولكن لا يدخل زوجها معها الجنة – والعياذ بالله – :
    المرأة التي لم يدخل زوجها الجنة . قال الشيخ ابن عثيمين :
    فالمرأة إذا كانت من أهل الجنة ولم تتزوج أو كان زوجها ليس من أهل الجنة فإنها إذا دخلت الجنة فهناك من أهل الجنة من لم يتزوجوا من الرجال .
    أي فيتزوجها أحدهم .

    4- إما أن تموت بعد زواجها :
    فهي – في الجنة – لزوجها الذي ماتت عنه

    5- إما أن يموت زوجها وتبقى بعده بلا زوج حتى تموت :
    فهي زوجة له في الجنة أيضا .

    6- إما أن يموت زوجها فتتزوج بعده :
    فإنها تكون لآخر أزواجها مهما كثروا لقوله صلى الله عليه وسلم : ( المرأة لآخر أزواجها ) – سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني .
    ولقول حذيفة – رضي الله عنه – لامرأته : ( إن شئت أن تكوني زوجتي في الجنة فلا تزوجي بعدي، فإن
    المرأة في الجنة لآخر أزواجها في الدنيا فلذلك حرم الله على أزواج النبي أن ينكحن بعده لأنهن أزواجه في الجنة )

    ----------------------------------
    البنين في الجنة
    ----------------------------------

    قال عليه الصلاة والسلام :
    ( الْمُؤْمِنُ إِذَا اشْتَهَى الْوَلَدَ فِي الْجَنَّةِ كَانَ حَمْلُهُ وَوَضْعُهُ وَسِنُّهُ فِي سَاعَةٍ كَمَا يَشْتَهِي )

    وقَالَ الإمام إِسْحَقُ اِبْنُ رَاهْوَيْهِ َرحمه الله فِي حَدِيثِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا اشْتَهَى الْمُؤْمِنُ الْوَلَدَ فِي الْجَنَّةِ كَانَ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ كَمَا يَشْتَهِي ) قال : وَلَكِنْ لَا يَشْتَهِي .

    [center]---------------------------------------------------------
    خـَـدَم أهْــلُ الـجــنــة فـي قــُصـُـور الـجــنــة
    ---------------------------------------------------------

    قـال الله تـعـالـى :
    { وَيَـطـُوفُ عَـلـَيْـهـِـمْ ولـْـدَانٌ مُـخـَـلـّـدُونَ إذا رَأيْتـَـهـُمْ حَـسِـبْـتـَـهـُمْ لـُؤْلـُؤًا مَـنـْثـُـورًا ... } الإنـسـان : 19 .

    مِـنَ الـنـعـيـم الـذي أعَــدّه الله لـعـبـاده الـمـؤمـنـيـن فـي قـصـورهـم الـمـتـلألـئـة بـأنـوار لا يـمـكـن تـصـوّرهـا مـن بـهـاءهـا وجـمـالـهـا وسـحـرهـا الـفـتـّـان الـذي يـسـحـر الألـبـاب ..
    لـولا أن الله كـتـب لـعـبـاده فـي الـجـنـة عـدم الـتـأذي مـنـهـا بـل الـتـمـتـع بـهـا لـطـارت عـقـولـهـم مـن مـا يـرون مـن بـديـع صُـنـع الله فـي جـنـاتـه .

    أعـدّ الله لـهـم خـدمُ يـخـدمـونـهـم
    وهـؤلاء الـخـدم لـهـم صِـفـات بـديـعـة رائـعـة ،
    فـهـم بـاقـون عـلـى مـا هـم عـلـيـه مـن الـشـبـاب والـطـراوة والـنـّضـَـارة لا يـهـرمـون ولا يـتـغـيّـرون ،

    فـإذا نـظـرت إلـيـهـم تـظـنـهـم لِـبَـهـَـاء حُـسْـنِـهـم وجـمـالـهـم وصـفـاء ألـوانـهـم ونـضـارة وجـوهـهـم ، أنـهـم لـؤلـؤ مُـفـَرّقــًـا فـي أنـحـاء الـقـصـور ، وقـيـل مـعـنـى لـؤلـؤ الـمـراد بـه الـبـيـاض والـحُـسْـن ، ومـعـنـى مـنـثـور أي مـنـتـشـريـن مُـسـارعـيـن فـي الـخِـدمَـة ...

    وهـذا الـوصـف يُـخـالـف وصـف الـحـور الـعِـيـن فـقـد وصـفـهـم بـالـلـؤلـؤ الـمـكـنـون لأنـهـن لا يَـمْـتـهــِـنّ الـخـدمـة .

    ولـو تـصـوّرتَ أن مـعـك لـؤلـؤًا صـافـيًـا ونـثـرتـه عـلـى سـجـادة نـظـيـفـة لامـعـة وسَــلـّطـت الـضـوء الـسـاطـع عـلـيـه مـاذا سـتـرى ؟ سـتـرى ألـوان مـن كـل ألـوان الـطـيـف ، تـثـيـر خـيـالـك !

    فـكـيـف وأنـت تـرى حُـسْـنَ وجَـمَـال خـدَمُـكَ فـي الـجـنـة إن شـاء الله .

    فـي حـديـث طـويـل أخـرجـه الـبـخـاري عـن عـبـدالله بـن عـمـرو أنـه قــال :
    ( إنّ أدنـى أهـل الـجـنـة مـنـزلا ً مـن يَـسـعـى عـلـيـه ألـف خـادم ، كـل خـادم عـلـى عـمـل لـيـس عـلـيـه صـاحـبـه .... وتـلا قـولـه تـعـالـى ... إذا رَأيْتـَـهـُمْ حَـسِـبْـتـَـهـُمْ لـُؤْلـُؤًا مَـنـْثـُـورًا ) .

    هـذا لأدنـى أهـل الـجـنـة فـمـا بـالـك بـمَـنْ يَـعـلـوه مـنـزلـة ومـنـازل فـكـم لـديـهـم مـن الـخـدم ؟ !!! .

    وهـنـا سـؤال مهم ...

    لـمـاذا كـل هـذا الـخـدم ؟

    الـجـواب فـي قـول الله تـعـالـى فـي الآيـة الـتـي بـعـدهـا :
    { وَإذا رَأيْـتَ ثـَـمّ رأيْـتَ نـَعِـيـمًـا ومُـلـْكـًـا كـَبـِـيـرًا ... الإنـسـان : 20 } .

    مـن هـذه الآيـة نـسـتـدل أن مـا أعـده الله لـلـمـؤمـن فـي الـجـنـة أكـبـر وأعـظـم مِـمّـا تـتـصـوّره عـقـولـنـا ..

    نـعـيـمٌ كـثـيـر كـبـيـر ، ومُـلـْـكٌ كـبـيـر كـثـيـر ...
    يَـحـتـاج لـمـن يـخـدم عـبـدالله الـمـؤمـن فـي قـصـوره مـع زوجـتـه الـصـالـحـة الـطـاهـرة الـعـابـدة فـي الـدنـيـا ومـع زوجـاتـه مـن الـحـور الـعـيـن .

    عـبـدالله الـمـؤمـن فـي الـجـنـة يـريـد مـجـلـس أنـس فـي الـجـنـة مـع زوجـاتـه ! .
    يُـسـارع الـخـدم كـُـلٌ فـي عـمـلـه الـمُـكـلـّـف بـه ،
    هـذا لإعـداد مـوائـد الـطـعـام وذاك لـمـوائـد الـشـراب ، وهـذا لإعـداد الأرائـك والـوسـائـد ، وذاك يُـسـارع لإحـضـار الـحـلـي والأسـاور مـن الـذهـب والـفـضـة الـتـي لـم نـرى ذهـب وفـضـة مـثـلـه فـي هـذه الـدنـيـا . وهـذا يـُعِـدّ الـسـجـاد والـسـتـائـر الـمـزيـنـة والـمـزركـشـة بـفـنـون لا نـعـرفـهـا مـن ألـوان الـتـطـريـز الـمُـحـْـكــَم الـذي يَـسُـرّ الـنـظـر .

    عـبـدالله الـمـؤمـن يُـريـد أن يـتـنـزه فـي ريـاض وبـسـاتـيـن مُـلـكِـه فـي الـجـنـة الـذي أعـطـاه إيـاه الله مـع زوجـاتـه !! .
    يُسـارع خـَـدَم مُـكـلـّـفـون بـإعـداد وسـائـل الـنـقـل ... لـيـسـت مـن نـوع مـرسـيـدس ... أو بـي إم دبـلـيـو ... أو لـكـزس ... لا ... هـذه تـفـاهـات ... ولـكـن ركـائـب وخـيـول مـن الـيـاقـوت والـزبـرجـد جـعـل الله فـيـهـا الـروح ، إذا أراد عـبـدالله الـمـؤمـن أن يـركـب تـطـامَـنـَـت لـه إلـى الأسـفـل حـتـى يـركـب ، مُـذلـلـة مُـطـيـعـة لـه !! .

    عـبـدالله الـمـؤمـن لا يُـريـد الـركـائـب ولا الـخـيـول ، يُـريـد أن يـطـيـر فـوق ريـاض وبـسـاتـيـن مُـلـكـه فـي الـجـنـة الـذي أعـطـاه إيـاه الله ، هـو وزوجـاتـه !! .
    يـطـيـر عـبـدالله هـو وزوجـاتـه ... لـيـس بـطـائـره ... ولا مـركـبـه فـضـائـيـة ... لا ... هـذه تـفـاهـات ...
    ولـكـن سـريـره الـذي هـو عـلـيـه يُـلـبّـي رغـبـة عـبـدالله الـمـؤمـن فـيـطـيـر بـه حـيـث يـشـاء فـوق ريـاض وبـسـاتـيـن الـجـنـة .

    كـل هـذا مـن تـصـوراتـنـا الـضـعـيـفـة الـقـاصـرة فـي هـذه الـدنـيـا ...
    فـمـا بـالـك بـالـنـعـيـم الـذي لا نـعـرف ولا نـسـتـطـيـع تـخـيّـل أنـواعـه وعـدده ومـداه ..
    ألـم يـقـول نـبـيّـنـا صلى الله عـلـيـه وسـلـم (( فـيـهـا مـا لا عـيـن رأت ولا أذن سـمِـعـَـت ولا خـطـر عـلـى قـلـب بـشــَـر )) صـدق الـصّـادق الـمـصْـدوق الـذي لا يـنـطـق عـن الـهـوى صلى الله عـلـيـه وسـلـم .


    ------------------------------------------------

    [b]متعة النظر إلى وجه الله تعالى


    -------------------------------------------------

    عن صهيب عن النبى قال:
    إذا دخل أهل الجنة الجنة قال الله تبارك وتعالى لهم : أتريدون شيئا أزيدكم ، فيقولون : ألم تبيض وجوهنا ، ألم تدخلنا الجنة وتنجينا من النار ، قال : فيكشف لهم الحجاب ، فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل ، وفى رواية هذه الآية :  سورة يونس الآية (26) رواه مسلم

    وعنه قال : قيل لرسول الله هذه الآية: قال : إذا دخل أهل الجنة الجنة ، وأهل النار النار ، يناد منادٍ : يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا يريد أن ينجزكموه ، فقالوا : ألم تبيض وجوهنا وتثقل موازيننا وتجرنا من النار ،قال : فيكشف الحجاب فينظروا إليه ، فوالله ما أعطاهم الله شيئا أحب إليهم من النظر إلى وجه الله ولا أقر لأعينهم ) رواه النسائى وابن ماجة والترمذى

    وقوله : فيكشف الحجاب : معناه أنه يرفع الموانع من الإدراك عن أبصارهم حتى يرده على ما هو عليه من نعوت العظمة والجلال والبهاء والكمال والرفعة والجمال لا إله إلا هو سبحانه عما يقول الزائفون والمبطلون ، فذكر الحجاب إنما هو فى حق المخلوق لا فى حق الخالق ، فهم المحجوبون ، البارى جل اسمه وتقدست أسماؤه منزلةً عما يحجبه ، إذ الحجب إنما يحيط بمقدر محسوس وذلك من نعوتنا ، ولكن حجبه عن أبصار خلقه وبصائرهم وادراكاتهم بما شاء وكيف شاء

    وفى صحيح الأحاديث : أن الله تعالى إذا تجلى لعباده ورفع الحجب عن أعينهم فإذا رأوه تدفقت الأنهار واصطفت الأشجار ، وتجاوبت السرر والغرفات بالصرير و الأعين المتدفقات بالخرير ، واسترسلت الريح المثيرة ، وثبت فى الدور والقصور المسك الأذفر والكافور ، وغردت الطيور وأشرقت الحور العين
    وكل ذلك بقضاء الله وقدره

    وذكر ابن المبارك و أبو بكر بن عبد الله المزنى قال : عن ابن مسعود قال : تسارعوا إلى الجمعة فإن الله يبرز لأهل الجنة كل يوم جمعة فى كثيب من كافور أبيض فيكونون معه فى القرب ، قال ابن المبارك : على قدر تسارعهم إلى الجمعة فى الدنيا .




    موضوع منقول للكاتب : رامي دقنه .
    Romeo1402
    ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 25, 2017 12:29 am